auto binary options signals opções binárias exame تجربة الخيارات الثنائية mhi opções binárias binary options chart analysis binomo cách chơi
التخطي إلى شريط الأدوات

البنوك المغربية ترفع الفوائد مقابل تأجيل الأقساط

Wiam laabas

قراءة رصيف صحافة الخميس نستهله من “المساء” التي ورد بها أن البنوك تصدم المغاربة بفوائد مرتفعة مقابل تأجيل الأقساط، رغم تعهد المجموعة المهنية لبنوك المغرب بعدم ترتيب أي مصاريف أو غرامات تأخير، بحيث تحولت جلسة مجلس المستشارين إلى محاكمة علنية طالت أداء المؤسسات البنكية بعد تعامل عدد منها مع أزمة كورونا بهاجس الربح.

وكتبت “المساء”، أيضا، أن عددا من الراغبين في تأجيل تسديد الأقساط فوجئوا بإعادة جدولة تضم نسب فوائد مرتفعة دون احتساب الرسوم، وبمبالغ إجمالية تتجاوز أحيانا 12 ألف درهم؛ وهو ما جعلهم يبادرون إلى إلغاء عملية التأجيل التي تحولت إلى صفقة مربحة بالنسبة إلى عدد من المؤسسات البنكية التي عالجت مئات آلاف الطلبات.

وكتبت “المساء”، كذلك، أن سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، أقر ضمنيا بفشل حصيلة برنامج التعليم الرقمي الذي انطلق منذ سنة 2006، والذي كلف خزينة الدولة ميزانيات مهمة بدعوى إنتاج الدروس الرقمية، وتطوير المحتوى الرقمي، ومواكبة استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصال في مؤسسات التعليم العمومي. وقال رئيس الحكومة، أمام مجلس المستشارين، إنه في هذه الفترة الوجيزة أنتجت من الدروس المصورة والمضامين الرقمية ما لم يتم إنتاجه في عشر سنوات.

وفي حوار مع “المساء” تطرق محمد الرهج، الخبير في المالية، لطريقة تعامل الحكومة مع جائحة كورونا، على المستويين المالي والاقتصادي، وقال إن سياساتنا في المغرب غير توقعية ولا تضع حسابا للطوارئ، مشيرا إلى أنه في المغرب ما زلنا نعيش عهد الدولة اليعقوبية المتمركزة؛ فكل شيء يقرر ويدبر في العاصمة الرباط، رغم تعدد الخطاب حول اللامركزية وعدم التمركز والجهوية.

وقال محمد الرهج إن الاختلالات أضحت ظاهرة ولا تحتاج إلى مزيد من التشخيص، وما ينقصنا هو الإرادة والعزم لتصحيح ما يمكن تصحيحه من أخطاء.

وإلى “العلم” التي نشرت أن الشركة المغربية”Mustang Workwear، المتخصصة في تصنيع الملابس الوقائية، قامت بتوجيه أنشطتها من أجل إنتاج كمامات واقية منسوجة من القماش قابلة لإعادة الاستخدام، من أجل المساعدة في تلبية الطلب المتزايد بشأن وسائل الحماية في مواجهة وباء فيروس كورونا.

ووفق الخبر ذاته فإن الشركة لها قدرة إنتاجية يومية محددة في 10 آلاف كمامة من الصنف سالف الذكر، متطابقة مع معايير المعهد المغربي للتقييس (إيمانور)، مشيرة إلى أنه يمكن لهذه الكمامة التي تتوفر على غطاء من القطن على المستوى الخارجي وتهوية مناسبة من الداخل من أجل حماية أفضل أن تغسل حتى 15 مرة، وهو ما يمثل حلا عمليا واقتصاديا بالنسبة للمستعملين.

وفي حوار مع جريدة “العلم”، قالت جيهان السعيدي، الطبيبة المغربية المقيمة بالمستشفى الجامعي أولدنبورغ بألمانيا، إن المغرب استطاع التحكم في الوباء بفضل الإجراءات الاحترازية الاستباقية التي اتخذها، مشيرة إلى التزام المغاربة بالحجر الصحي، والعدد القليل للإصابات والوفيات التي تسجل بالمغرب دليل على قدرته على تجاوز المحنة، عكس ما يحدث في دول عظمى رغم ما لديها من إمكانيات كبيرة.

Comments

comments

Next Post

برلمانيون يؤيدون جلب العالقين بالخارج وإيوائهم في مراكز حكومية

طالب برلمانيو لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج بمجلس النواب حكومة سعد الدين العثماني بضرورة التعجيل بإعادة المغاربة العالقين في الخارج إلى المملكة، وذلك بعدما وجدوا أنفسهم محاصرين في عدد من الدول بسبب تعليق الرحلات الجوية نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد. وتعقد لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون […]